رسالة تظلم من بعض سكان احسي الطين إلى رئيس الجمهورية

3:54 ص, الثلاثاء, 13 أبريل 2021
رسالة تظلم من بعض سكان احسي الطين إلى رئيس الجمهورية

اصوات موريتانيا – وصلت بريد أصوات موريتانييا رسالة موقعة من بعض سكان احسي الطين بولاية العصابة موجهة إلى رئيس الجمهورية من أجل رفع الظلم عنهم بعد أن استحوذ شخص على قطعة أرضية في إحدى القرى التابعة لبلدية احسي الطين مستعينا ببعض النافذين في الدولة حسب تعبيرهم

نص الرسالة :

“سكان بلدية احسي يستنجدون برئيس الجمهورية(رسالة)
الاثنين 12 نيسان (أبريل) 11:04

إيمانا منا بالثقة الكاملة في تقديركم للعلاقات الضاربة في جذور التاريخ والجغرافيا التي تربطنا بشخصكم الموقر ؛ و في ظل ما تشرئب إليه أعناقنا من العدل إبان عهد حكمكم الميمون من العدل واللإنصاف ، فإننا نحن سكان بلدية احسي الطين نتقدم إليكم السيد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني ، بشكوى وتظلم نتعرض له هذه الأيام من طرف حارس هوائي شركة موريتل في منطقة ” اطريعة” التابعة لبلدية احسي الطين بمقاطعة بومديد المدعو ” البداد ولد الحارثي ” مدعوما من طرف نافذين في الدولة .

السيد الرئيس نحن سكان بلدية احسي وكما تعلمون مواطنون مسالمون ، نقدر حق الجار ونحترم النظم والقوانين المعمول بها في بلدنا ، غير أننا ككل الموريتانيين لدينا ممتلكات نحوزها بصفة شرعية منذ نشاة الدولة الموريتانية ، وهي معلومة بشهادة كل الإخوة والجيران .

ومنذ بعض الوقت تقدمت إلينا شركة موريتل تطلب الترخيص لها في تثبيت هوائي لفك العزلة عن المنطقة ، وهو الطلب المشفع برغبة خاصة من المدعو” البداد ولد الحارثي” الذي كان ينتجع بالمنطقة منذ فترة غير بعيدة قصد حراسته ، ونظرا لحاجة المنطقة في خدمة الإتصالات ولكونه سيفر فرصة عمل للمعني وافقنا على الطلب.

غير أن المدعو” البداد ولد الحارثي ” وللأسف يبدو انه كانت لديه أطماع للإستيلاء على بعض ممتلكاتنا بحجج واهية ، تارة بدعوى أنه يريد ترخيص محظرة في منطقة خالية من السكان ، وتارة أخرى يريد محمية ، وفي أحايين أخرى يطلب حفر بئر في مكان يطلق عليه اسم غير معروف بالمنطقة إطلاقا ” امصب أوروار” في محاولة منه لقلب الحقائق ومغالطة السلطات ، فضلا عن تجاوزه في طلبه للسلطات البلدية وحتى المسؤولين المباشرين على مستوى المقاطعة والولاية ، مما يوحي بأن الأمر برمم بليل ؛ مع العلم أن المنطقة الرعوية ضيقة وبها ما يربو على 12 بئرا مليئة كلها بالماء الشروب – هي ملك لبعض أفراد مجموعتنا – ولا يفصل بينها سوى 5 كيلومترات في بعض الأحيان ، ولم يسبق أن احتاج فيها أي مواطن للشراب بشهادة السلطات المحلية ، من بينها أربعة آبار في عين المكان الذي قررت وزارة المياه مؤخرا حفر بئر إرتوازية به – دون الحاجة إليها – في ظروف استعجالية يطبعها استخدام النفوذ واستغلال السلطة تلبية لرغبة خاصة لشخص “البداد” ، وفي تحد سافر لسياسة الدولة الرامية إلى احترام المواطنين وممتلكاتهم ، و الحرص على ترشيد النفقات العامة ومحاربة التقري العشوائي والحرص على الأمن والإستقرار .

السيد الرئيس إن قرار وزارة المياه هذا كان صادما ومفاجئا بالنسة لنا ، خاصة وأن السلطات المعنية رفضت الطلب بصيغته الرسمية ، نظرا لعدم استيفائه للشروط المطلوبة ، ونظرا كذلك إلى عدم الحاجة لحفر بىر في عين المكان ، مع العلم السيد الرئيس إلى أننا عرضنا على شخص” البداد ” بأنه إذا كان لابد له من بئر في نفس المكان فإن المجموعة مستعدة لحفرها على حسابها ، مع عدم الحاجة إليها تلبية لرغبته الخاصة ، وتفاديا لخلالفات قد يتم الإستغناء عنها .

السيد الرئيس إنه لمن المثير للحيرة والريبة هنا أن تعليمات صدرت قبل يومين بسحب الحفارة من المكان الذي كنا نعترض عليه ، لنتفاجا بتعليمات أخرى تأتي بصفة استعجالية (في عطلة الأسبوع) بعودتها إلى نفس المكان ، مما يؤكد فرضية أن ثمة جهات نافذة في السلطة تصر على حفر البئر في المكان الذي يعترض عليه السكان .

لذا فإننا نرجو من فخامتكم الموقرة التدخل لإحقاق الحق وإنصافنا لما نتعرض إليه من ظلم من هذا الشخص المدعوم من أصحاب النفوذ وتستخدم الإدارة الموريتانية لتنفيذه .

وفى انتظار تدخلكم الإيجابي تقبلوا أسمى عبارات الإحترام والتقدير

عن السكان :

ـ عبد الله ولد محمدو

ـ الطالب أحمد جدو ولد الياس

محمد المختار ولد القاسم

البشير ولد اسماعيل”