كتب الداه سالم آمنير المدير الجهوي السابق بولاية داخلت انواذيبو :

3:11 ص, الأحد, 27 يونيو 2021
كتب الداه سالم آمنير المدير الجهوي السابق بولاية داخلت انواذيبو :

ماذا فعل وزير التشغيل والشباب والرياضة سابقا الطالب ولد سيد احمد باثنى عشر (12) مديرا جهويا حيث خلعهم من وظائفهم بدون اي تقصير ودون سابق انذار وتركهم في الشارع.
اليس هو من يعتمد عليه جميع الشباب الموريتاني في التشغيل، فكيف بمن يريد تحقيق النجاح في مجال التشغيل والانطلاق به إلى بر الامان أن يفعل ما فعل عن غير دراسة حقيقية ترضي الجميع وتستوعب الجميع، فمن أخفق في تسيير اثنى عشر شخصا، فكيف سيحقق احلام وطموحات الشباب الموريتاني.
يقول المثل الحساني: أخير كوام من جياب.
فنحن لسنا ضد تعيين اي شخص اذا كان ينتمي الى القطاع و له تخصص في المجال.. ذلك الشيء يرضينا و يعطينا املا في تقدم القطاع الذي خدمنا فيه طيلة عشر سنوات..
لكن من غير المنصف لا بل نعتبره ظلم، ترك جماعة من الشباب اكتسبوا خبرات و تجارب في المجال الذي كونتهم فيه الدولة، دون استغلالهم في وظائف ومهام اخرى، فهذا ظلم وتهميش لهم، فقد كان من الافضل والاجدر والامثل تهيئة وظائف أو خلقها لاستيعابهم كنوع من رد الجميل لهم على ما بذلوا من جهود وتمثيل مشرف للقطاع على مستوى ولاية كل واحد منهم
لقد عرض هذا الوزير مستقبل هذا القطاع الحيوي للفشل وهذا أمر يدل على سوء تسيير المصادر البشرية، لهذا فإننا نندد بما جرى لنا و نلتمس الإنصاف من رئيس الجمهورية والجهات المعنية بكاملها، ووضع حد لهذا النوع من التصرفات الغير مدروسة والغير منصفة. ان اي قطاع وزاري يمتلك نظام هيكلي و جملة استراتجيات واضحة تتعلق بكوادره وعماله وبرامجه ونشاطاته، وتسيير الاشخاص ليس بالخلع والترك فهذا يبعث في نفوس العاملين عدم الطمأنينة والاريحية مما ينجم عنه تراجع مردوديتهم في العمل وعدم التفاني فيه، فإذا كان مبدأ المكافئة غائبا فإن هذا التصرف الجائر ليس مبررا، والوطنية الله يرحمها ان شاء الله.