بيان منسقية طلاب 25سنة المحرومين من التسجيل في الجامعة

2:52 ص, الثلاثاء, 1 يونيو 2021
بيان منسقية طلاب 25سنة المحرومين من التسجيل في الجامعة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. إننا باسم منسقية طلاب 25سنة المحرومين من التسجيل في الجامعة نوجه هذا البيان إلى معالي وزيرة التعليم العالي والبحث السيدة آمال بنت سيدي ولد الشيخ عبد الله :

بادئ ذي بدء،يطيب لنا في منسقية طلاب 25سنة م.ت.ج أن نتوجه بهذا البيان إلى شخصيتكم الموقرة آملين فيكم أن تتقبلو ما تضمنه من مطالب وأن تقومو بحل لها في أسرع وقت ممكن،حرصا منكم على إقامة العدل وإرساء دولة القانون،ونصرة المظلومين وإعانة أبناء البلد وخاصة المهمشين في التعليم و التثقيف.

معالي الوزيرة،إننا طلاب 25 م.ت.ج،لنحمد الله تعالى أن أثلج صدورنا بتعيينكم على التعليم العالي، الذي عانى كثيراً من الفساد والظلم والحسوبية والزبونية على أبناء الطبقات البلد وخاصة الأكثر هشاشة.
معالي الوزيرة،إننا إذ نكتب هذه لنعجز كامل العجز عن وصف تلك البهجة وذلك السرور اللذان ارتسما على وجوه أبناء الضعفاء والمهمشين أوان صدور البيان الحكومي الذي تم فيه تعيينكم على التعليم العالي خلفا لسلفكم.

1-التنديدات :

لقد هرع هؤلاء الطلاب المتضررين من هذا القرار الجائر إلى تنظيم وقفات سلمية حاملين شعارات صائبة،تطالب بفتح تسجيلهم في الجامعة. لكن الوزارة المعنية للأسف لم تستجوب لطلبهم وقتها،بل أحبت الإصرار على الظلم والتجهيل،وبدأت ترسل جنودنا للتنكيل في صفوف جموع الطلاب المسالمة،التي لم تخالف قانونا واحدا منذ حراكها إلى اليوم،بل تقوم بتظاهر سلمي يسودها الهدوء والسكينة،لكن الوزارة المعنية لم ترد ذلك بل أحبت القمع والتنكيل والتعدي على الأجساد ودوس كرامة وحقوق المتظاهرين التي يكفلها لهم القانون حتى أدخلت الكثير منا غرف كسور العظام وووو…إلخ. بيد أننا ظلينا صامدين ولا نزال صامدين رغم أنه كان في كل يوم من مظاهرات يسقط جرحى وتحدث إسعافات إلى عدت مستشفيات متخصصة،لكن ولله الحمد تحسنت بعض الحالات وشفيت أخرى وبقيت حتى هذه اللحظة حالات مصابة لم ترى نور الشفاء بعد وهي الآن تتابع طب العمليات الجراحية. معالي الوزيرة،كل هذا القمع والتنكيل كان على مرئ ومسمع من الشعب الموريتاني واستنكره الكل ووصفه البعض بالوحشية وحب سفك دماء أبناء البلاد وخاصة الفقراء واليتامى بدون حق،مع أن التسجيل حق لنا يكفله الدستور الموريتاني ككل الطلبة الذي نجحوا في البكالوريا والقاضي بتسجيلهم في الجامعة.

معالي الوزيرة،كنا نظن بأن الدولة ستشجع الناجحين في البكالوريا 2019/2020 بسبب نجاحهم في المسابقة، رغم تعطل الدراسة في أكثر ثلاثة أشهر ومصاحبتها للخوف الشديد إلا أن الطلاب الناجحين مثلنا أبوا إلا الجد والتحصيل بكافة الوسائل المتاحة للحصول على النجاح،ألا يستحق هؤلاء التشجيع والترغيب في التعليم!!!؟ ألا يستحق هؤلاء التسجيل في الجامعة وزيادة!!!؟ هل يستحق الضرب القمعي والتنكيل بدل التكريم والتبجيل!!! ؟ واأسفاه!!!

2-العريضة المطلبية إننا نؤكد على ما يلي:

1-إلغاء قرار التجهيل
2-وضع خطة استراتيجية سريعة تتغلب على النقص في القدرة الاستيعابية للمقاعد.
3-إصدار إستمارة جديدة تخص أهل 25سنة م ت ج في السنة الدراسية2019-2020 وتشمل كافة التخصصات المتاحة لكل شعبة من الآن وتسجيلنا وإلحاقنا بإخوانتنا أو إعطاء تعهد بتسجيلنا في السنة القادمة بعد خروج الاستمارة لنا. 4-المبادرة إلى تنفيذ تلك الحلول في أسرع وقت ممكن قبل بداية السنة الدراسية في العام المقبل.

وفي الختام أملنا في تلبية مطالبنا كبير ويزيدنا أملا إسمكم الموقر(أمل)فهو أمل لأبناءالمطحونين في التعليم العالي وتقبلو منا أسمى آيات التقدير والاحترام.